الخميس، 4 يوليو، 2013

اسم آخر، كرت آخر، شطب

عزيزتي سعاد،
مادامت شاشة الضمير لديك معطلة، فأنا لا أستغرب الخطأ في كل قراءتك . وبعد كل الذي
قيل بيننا اسمحي لي بأسطر أخيرة أنفث فيها وجعي .
ملف الذكريات الذي احترق بفعل الصيف، كماتزعمين، احتفظ بنسخ لا نهائية منه، كان عليك فقط  أن
 تطلبي واحدة لو أردت لنا الإستمرار .
" لا أحد منا منحك شئ يستحق ! " بهذه العبارة تتملصين من صداقتنا الجميلة .
أفكر الأن بك، و به، وبكل من حاول دفعي للجنون ! ربما كان عليا أن أدس الكثير من الكاميرات في كل
زوايا علاقتي بكم لأستعيد الشريط من أوله قبل أن يتم لفظي كقطعة لبان !


تلك المرات التي سامرت فيها حزنك حتى الصباح، تلك المرات التي غنيت لكِ فيها " ساكن قصادي وبحبه" يوم كنتِ تحبين صوتي وترينه جميلاً، تلك المرات التي رددنا فيها شعاراتنا حول الرجال، تلك المرات التي بكينا ضحكنا فيها سويا كلها لا شئ  .. ؟
بالنسبة لكِ على الأقل ؟
لا تسحبي بساط الصداقة من تحتِ، كان عليكِ أن تطلبي مني الرحيل لأرحل..، دون جروح .

-آه بالمناسبة، حين تقلبين ألبوم الصور و تجدينه فارغاً، لا تندهشي ! كنتِ أنتِ من جلب كل صورك لي و طلب مني الحفاظ عليها .

- أتعلمين ؟ منذ البارحة وأنا أردد لقلبي ماقلته لي : " كبرت سعاد و تغيرت ! "، أقولها لكن قلبي و أنا يا سعاد لا نفهم !

-أخيرا،
لست وحدك من يعاني الروماتيزم، احساسي بكِ عانى حتى مات .

اسم آخر، كرت آخر، شطب !

2 التعليقات:

حَنيّـن نِضال يقول...

موجعه :(

الغاردينيا يقول...


شئ من الوجع الذي في داخلي حنين
لا أحب خسارة أحد، ما بالك صديقة منذ سبع سنوات و بدون سبب !

إرسال تعليق