الجمعة، 5 يوليو، 2013

صباح من لا صباح لهم



مضى وقت طويل منذ آخر مره زرت فيها مخدع الفجر لأوقظه و أرافق خطواته الأولى إلى أرضكم .
يذكرني ما ارأه الأن بالأحبة الراحلين عني، أولئك الذين لاصباح لهم الأن . 
اقترب من النافذة أكثر، يواجهني على سطح العمارة "غراب"، يحك ريشه بمنقاره، هكذا يحتفل
 بالصباح .ماعدت تلك الصغيرة التي يخيفها الغراب، ماعدت أراه فال شؤم؛ هو لم يختر لونه
 ولا اسمه، مثلي تماماً .كلانا، أنا والغراب نعاني خطيئة السلف؛ خطيئة آدم وخطيئة الغراب الأول .

ينام صبي على أسقف أحد العمارات، يبدو مطمئناَ جداً، لا شيء من تباشير الصباح يوقظه حتى نظراتي . لا أعرف لما أفكر بالحرب والثورات الأن؟ هل كان هذا الصبي لينعم بنومه ؟ الحمد لله .

العابرون من تحت نافذتي، يأخذون معهم شيء مني، هكذا أشعر ....
أرقب  سرب جميل من العصافير الصغيرة وحمامة بيضاء حول أسطح المنازل، وأتذكركِ دون سبب
منطقي ؟ ألم يكن هذا موعد استيقاظك ؟ كان من الصعب عليكِ أن تعودي للنوم على العكس مني ..
يشتيهكِ الصباح وقلبي بصدق .

صباح لمن لا صباح لهم، تحت الأرض، وفوق الأرض .



 

4 التعليقات:

حَنيّـن نِضال يقول...

صباح لمن لا صباح لهم تحت الارض و فقوقها :(

ومن منا لا يحمل شيئا من تلك الخطيئة الاولى على هذه الارض .. رافق الغراب قصه الشر و الغيرة و الحقد وكل السواد الذي نهل كل فرد منا جزء ولو صغير

الغاردينيا يقول...


ومساء لمن لا مساء لهم فوق الأرض وتحتها :(

لكنها ليست خطيئتنا يا حنين ؟!

نحن نحمل أثقالهم فوق أثقالنا .

وردة لروحك

richardCatheart يقول...

صباح لمن لا صباح لهم، تحت الأرض، وفوق الأرض .

هييييييييييييييييييييح قرأتها كم مرة لا اذكر وقعها عجيب حقيقى يمكن ؟؟

من منا لم يكن ذلك المنهك من الحياة المنتهك من الايام ؟؟
من منا لا يحمل وصمة هم من يروها بينما هى ليست هنا ولا وجود لها ؟؟
من منا لم تحنى ظهرة اعباء النفس ووجعها ؟؟
ورغم ذلك أتيتى لنا بفجر أخر حتى وأن كان صباحه لم لا صباح لهم فوق الارض وتحتها

ماروع قلمك ورؤيتك واحساسك جميييييييييييل

الغاردينيا يقول...

صباحك ورد ونور ورحمه عزيزتي :)

روحك الأروع

دمت صباح لمن ليس لهم صباح :)

إرسال تعليق