الجمعة، 26 يوليو، 2013

تلك الليلة


آه، لقد كدت أنسى إخباركِ بالحقيقة، الحقيقة التي تحتم علي الصمت أو الهمس في لقاء بيننا يتم سراً خارج التقويم.

تلك الليلة... تلك الليلة التي رافقتكِ فيها و أنت ترفعين ليلكِ المخملي عن خصرك المياس و تتخللينه بأصابعيكِ، مسقطةَ بعض النجمات على  سجادهم ... بعض النجمات التي أدعيتٌ_و أنا أجمعها_  أنها تخصني، تخص عقدي الفارط خوفاً عليكِ ...أخفيتها عنكِ .














ثم حدث أن وشوشني القمر، السماء تشكو غياب بريقها، و تتوعد من سرق نجومها...! من يومها وأنا أجالس القمر أغازله و أشتت انتباهه لتغرق أرضهم في ظلام دامس.

وتلك الليلة بكل تفاصيلها يا صديقتي ...، كانت آخر ليلة بيننا !






 

2 التعليقات:

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

لوحة خيالية
جميل

الغاردينيا يقول...

:) رأيك وسام أستاذي :)

إرسال تعليق