الخميس، 11 يوليو، 2013

تسجيل موقف



 كنت في طريقي للعمل حين وجدته يأكل بكل جرأة و دون مراعاة لمشاعر الصائمين.و أكاد أجزم بأن عيني جاءت في عينه لكنه لم يهتز ولم يتأثر و عجبت حينها من جرأته . لبرهة، فكرت الأتصال و التبليغ عنه لكنني تراجعت بسرعة فلطالما قيل بأننا أحرار في العبادة .

ومن أنا حتى أحاسبه ؟! 











 آخر نظرة منحني إياه قبل أن يعاود التقاط غذائه ...


" حبيبي يا عصفور :) "


10 التعليقات:

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

إنه موعد افطاره، فقد كان صائما
لا تسقطي زمننا على زمنه

الغاردينيا يقول...

آه ! فاتت هذه على بالي ! ههههههههه ضحكتني أبيه رشيد
ربي يسعدك :)
يتحب العصفور هذا صح ^^
ومن يومين أشوف واحد بيدخل منقارة في صنبور ماء
قلت شوفوا هذا اللي مث يستحي ؟ ^^ لازمله ضرب ونتف ريش الأن :)

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

كانت لي قصة مع مثل هذه العصافير..
حزنت يوما على حل زوجين.

كان يدخل منقاره في صنبور ماء ليرتشف قطرة ماء لأن البشر لم يرحموه :)

اسعدك الله

زينة زيدان يقول...

هكذا انتِ دائما لكِ فنيات خاصة في الخاتمة

دعي هذا العصفور المسكين وشأنه
أخشى عليه من نظراتك

الغاردينيا يقول...

وأسعدك الله رشيد :) احكيلي لي إذن القصة في وقت آخر ..^^

نعم ابيه لا نرحمه للأسف ...كمان صعب تسيب صنبور مفتوح وصعب تسيب صنبور مغلق !
بس مع ذلك في اماكن في الحدائق تتصبب فيها الصنابير بسبب صدأ وقتها يدلع العصفور ^^ و يتحمم كمان

heba atteya youssef يقول...


جميله .. ولكنه صائم مع اختلاف توقيته مع البشر

تحياتي

الغاردينيا يقول...

احم احم ^^ متألقة حتى نهاية ^^ صح زينه ؟ ههه

لكِ حق زينه كنت سأقتله بوس لو أنه بين يداي :)

فاروق جبريل يقول...

الحمدلله انه ماكانش بيدخن بالمصرى، ولا بيمضغ قات باليمنى!

الغاردينيا يقول...

الظاهر كان هكذا يا هبة ونا مخدتش بالي :)

تحية حبيبتي

الغاردينيا يقول...


ههههه الحمد لله يا فاروق :)

إرسال تعليق