الثلاثاء، 8 أبريل، 2014

خطوتين



 المشكلة تكمن في الترابط، فكل شئ هنا مترابط مع شئ آخر يبدو هو أيضا مترابط مع طرف آخر مترابط هو الآخر و بالرغم من ذلك يا صديقي فأنا أود أن أتحدث ..أن أشكو لك ... أن أتطهر و أن أنصبك  رجل كنيسة بيني وبين الله؛ صدقني لم يعد لي بعد الأن وجها لأرفعه نحو سماء نسيتها وأجزم بأنها نستني ولكن ..
_ ولكن ..؟
_ لا أعرف من أين ابدأ لا بداية لي ... أحدهم بدأ طريقا يشبهه هولا يشبهني ثم سألني " أتودين التجربة ؟" و أذكر جيداً أنني تراجعت خطوتين ..نعم خطوتين كانتا لتغيرا مسيرة حياتي كلها لولا أنه استفزني !
- بماذا استفزك ؟!
- قال عني جبانه ! أتصدق ؟ فما كان مني إلا أن تقدمت خطوتين .. خطوتين فقط
ومنذ يومها و أنا ياصديقي لم أعد ..
- لا بأس، أنا هنا، وسأفتش عنك.. فقط مدي يديكِ نحوي ...
- حسناً، اعصم عينيك إذن و تقدم ...فقط خطوتين ..


2 التعليقات:

shoshta_ joker يقول...

تحففففففففة ..بحب اوووى خواطر الغامضة الى جواها معانى كتير دى
دومتى مرمرتى حبيبتى ...دومتى بألف صحة وخير دومتى الأروع .
shemo

الغاردينيا يقول...


دمتِ بود وحب صديقتي :)

قبلة

إرسال تعليق